أخبار وطنيةتقارير

تقرير لتآزر تحت عنوان: إنجازات المندوبية العامة ” تآزر” في سنة 2020

الاقتصادي الموريتاني- نشرت المدوبية العامة للتظامن الوطني ومكافحة الإقصاء” تآزر” تقريرا تجدثت فيه عن إنجازاتها خلال العام 2020.
نص التقرير:

إنجازات المندوبية العامة ” تآزر” في سنة 2020
عُهد إلى المندوبية العامة للتضامن الوطني و مكافحة الإقصاء “تأزر” بالعمل على تحقيق النمو المندمج في محيط الفئات الفقيرة والهشة من المجتمع بغية دمجها الاقتصادي والاجتماعي وتحسين ظروفها المعيشية وتعزيز نفاذها إلى الخدمات الأساسية.

إنجازات المندوبية العامة ” تآزر” في سنة 2020:
بالنسبة لمكونة التعليم فقد شيدت المندوبية العامة “تآزر” و جهزت 32 مؤسسة ابتدائية و 7 مؤسسات ثانوية و ملحقاتها .
أما فى مجال الصحة؛ فقد شيدت تآزر و جهزت 20 مركزا صحيا فى عدة ولايات من الداخل.
كما بدأت المندوبية العامة عملية تسجيل الأسر المستفيدة من برنامج التكافل فى برنامج التأمين الصحي. وفى نفس الخيار و عملا على تعزيز فعالية شبكات الأمان الاجتماعي و تحسين القدرة الشرائية للأسر الفقيرة؛ تم توسيع قاعدة المستفيدين لتصل إلى
70000 أسرة موزعة على 26 مقاطعة.الهدف المنشود توسيع قاعدة السكان المستفيدين؛ بشكل مضطرد إلى 100000أسرة خلال سنة2021.
وقد أوفدت تآزر بعثات للتشخيص التشاركي ل2340 قرى أي أن كل بلديات الوطن ال219 ستستفيد من إنجازات المندوبية العامة تآزر .
تم كذلك في سنة 2020 عملية توزيع كبرى للمواد الغذائية فى انواكشوط لصالح 20200 أسرة بتكلفة إجمالية بلغت 420 مليون أوقية قديمة إضافة إلى عملية رمضان الموجهة لسكان الأحياء المتاخمة لانواكشوط بتكلفة بلغت 270 مليون أوقية قديمة و العملية الكبرى للتحويلات النقدية ونفذت
لصالح 186.293 أسرة فى البلد بتكلفة 4,23 مليار أوقية قديمة.
و فى إطار برنامج أمل تم التوقيع مع مفوضية الأمن الغذائي على اتفاقية فصلية على تموين 1.721 دكان فى جميع أنحاء الوطن.
* تم وضع 6 شبكات تزويد المياه في ست قرى
* في مجال تطوير الشُّعب الزراعية و الرعوية: تم بناء 5 سدود.
* إطلاق برنامج “شيلة التعليم “لدعم المدرسة الجمهورية من طرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني من مدينة امبود يوم 16 نوفمبر 2020. يهدف هذا البرنامج على إنشاء فضاء تعليمي مندمج يوفر للتلاميذ كافة الظروف المطلوبة لتعليم نوعي و لحياة مدرسية ملائمة.
* انطلاقة مشروع تنمية 14 قرية بمقاطعة كنكوصه يوم 24 نوفمبر 2020

ستشملُ خطة عملِ المندوبية العامة لسنة 2021 المحاور التالية:

أولاً: محور النفاذ إلى الخدمات الأساسية:
في مجال التعليم:
استثمارُ 325 مليون أوقية جديدة في مشروع دعمِ المدرسة الجمهورية من خلالِ تشييد وتجهيز 25 مدرسة ابتدائية و17 إعدادية و3 ثانويات واقتناء كميات معتبرة من المعدات والتجهيزات المدرسية والأدوات التربوية، إضافة إلى إنجازِ ثماني منظومات لدروس تقوية التلاميذ والطلاب والتكوينات المؤهِّلة لصالح الشباب المنقطع عن التعليم؛

. 2.فى الميدان الصحي:
بناءُ وتجهيزُ أربعةِ مستوصفات وسبعِ نقاط صحية،
إطلاقُ برنامج لمكافحة سوء التغذية ودعم الصحة الجماعية وتكوين وكلاء الصحة الجمعوية،
توفير التامين الصحي ل 100 ألف أسرة فقيرة،
التكلفة الإجمالية : 230 مليون أوقية جديدة.
1. في مجال الماء الشروب والصرفي الصحي:
سيتم صرف ما يزيد على 460 مليون أوقية جديدة لتزويد 150 قرية وتجمعًا سكنيا بشبكات للمياه،
إنجاز آلاف التوصيلات لصالح الأسر الفقيرة
بناء مئات المراحيض الأسرية والعمومية.
2. في ميدان الطاقة:
سيتم تزويد 20 قرية بالكهرباء مع ربط أزيد من 6.600 من الأسر الفقيرة بالشبكات الكهربائية،
سيتم إنشاء 7 مراكز لتعبئة غاز البوتان
وتوزيع 20 ألف عُدَّةِ طبخٍ غازية،

التكلفة الإجمالية : 43 مليون أوقية جديدة.

ثانياً: محور الاندماج الاقتصادي وترقية الأنشطة الإنتاجية:

سيتم استثمار 880 مليون أوقية جديدة لتمويل الأنشطة والبرامج التالية:
ـ إنجاز عشرات آلاف المشاريع الصغيرة والأنشطة المدرة للدخل، من خلال مقاربة جديدة تعتمد التكوين والتمويل والمتابعة والتأطير،
ـ تصوُّر وتنفيذ برامجَ للتكوين سيستفيد منها المئات من أفراد الأسر المتعففة،
ـ تقديم قروض صغيرة ومتوسطة لدمج القطاع غير المصنف في نسيج الاقتصاد الوطني و للرفع من إنتاجية الأعمال الهشة،
ـ بناء 11 سدًّا كبيرا و200 سد ترابي للرفع من إنتاج الحبوب والخضروات والأعلاف،
ـ بناء وتجهيز وحداتٍ لحفظ الألبان واستصلاحُ العديد من الأحواض المائية والمناطق الرطبة التي ستساهم في تطوير القطاع الفلاحي بشكل عام،
ـ دعم التعاونيات النشطة في مجال الشُّعَب الرافعة للاقتصاد الوطني كالصيد والصناعة التقليدية والسياحة وغيرها من الأنشطة التي توفر فرص عمل دائمة وترفع من دخل المواطن.

ثالثاً: محور تحسين الإطار العام لحياة الفئات الهشة:

سيتم خلال سنة 2021 استثمار ما مجموعه مليار و400 مليون اوقية جديدة لتمويل الأنشطة التالية:
بناء 2.300 سكن اجتماعي لصالح ساكنة الأحياء الهامشية في مدينة نواكشوط وعواصم الولايات،
إنشاء 6 تجمعات قروية وتجهيزها بالبنى التحتية الخدمية والاقتصادية والإدارية،
تقديم الدعم لبناء 1.000 مسكن اجتماعي ريفي داخل التجمعات القروية التي سيتم انشاؤها،
إنشاء ودعم وتكوين 30 تعاونيةً للبناء في المدن الداخلية والأرياف.

رابعاً: محور تطوير شبكات الأمان الاجتماعي وتعزيز الدخل:

سيتم ابتداء من سنة 2021 تعميمُ التحويلات النقدية حيث ستشمل مائة ألف اسرة فقيرة بتكلفة قدرها 600 مليون اوقية جديدة؛
سيقدم برنامج المعونة إعانات غذائيةً لصالح 2.700 أسرة فقيرة وذلك خلال الفترات الحرجة من السنة بتكلفة قدرها 291 مليون اوقية جديدة. كما سيرصدُ هذا البرنامج أيضا مبلغ 5 ملايين اوقية جديدة لتنفيذ تدخلات استعجالية لصالح 1.000 أسرة فقيرة التي قد تتضرر من الفيضانات خلال الخريف القادم.

خامساً: محور الأمن الغذائي وحماية القدرة الشرائية للفئات الأكثر فقراً:

في هذا الإطار سيتم اتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل تزويد جميع دكاكين أمل البالغ عددها 1.756 بصفة منتظمة، بتمويل قدره 800 مليون أوقية جديدة.
إنشاءُ 800 بنك حبوب خلال سنة 2021 بتكلفة تناهز 200 مليون اوقية جديدة.

وبالتوازي مع مواصلة برنامج أمل بصيغته الحالية، فسيتم وضعُ آلياتٍ منصفةٍ وناجعةٍ لتوزيع المنافع الاجتماعية على الأسر الأكثر احتياجاً وذلك بغية إيصال المعونات لمستحقيها بسرعة وفعالية، من خلال وضع نظام بديل يُتيح للمستفيدين ولوجاً جغرافيا واقتصاديا لائقاً للمواد الغذائية المدعومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى