أخبار وطنية

منظمة لأرباب العمل: دعم الحكومة لقطاع السياحة كان إقصائيا

الاقتصادي الموريتاني- في بيان وصلت نسخة منه للاقتصادي الموريتاني عبرت المنظمة الوطنية لأرباب العمل الموريتانيين عن تفاجئها بالطريقة التي تم بها توقيع اتفاقية منح مليار أوقية لقطاع السياحة، مستغربة أن يتم التوقيع مع الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين حصرا دون البقية وجاء في البيان:

بيان إلى الرأي العام

تابعنا عبر وسائل الإعلام الوطنية، يوم الأربعاء 04 أغسطس 2021، حفل توقيع  اتفاقية  تمنح بموجبها الحكومة دعما ماليا بمبلغ مليار أوقية قديمه لمساعدة قطاع السياحة الذي يعد من أكثر القطاعات الاقتصادية تأثرا بجائحة كوفيد 19.

وقد وقع الاتفاقية عن الحكومة مدير السياسات والاستراتيجيات عن وزارة الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية وعن القطاع الخاص رئيس اتحادية السياحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين.

جرى حفل التوقيع بحضور كل من وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية ووزيرة التجارة والصناعة والسياحة.

: بهذا التوقيع لجملة من الأسباب من أبرزها ,لقد تفاجئنا، في المنظمة الوطنية لأرباب العمل الموريتانيين

* كون الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين هو منظمة نقابية من بين أخرى وبالتالي لا يتمتع بحق احتكار العمل النقابي أحرى احتكار تمثيل جميع الفاعلين في القطاع ،

* كون هذه الاتفاقية وحيثياتها صممت دون التشاور مع طيف واسع من المنظمات والفاعلين بعضهم ينتمي لنقابتنا، المنظمة الوطنية الأرباب العمل الموريتانيين وبعضهم لا ينتمي لأي منظمة.

وعليه فإننا، إذ نثمن هذا الإجراء الهام، لنهيب بالسلطات العمومية، التي ما فتئت تؤكد حرصها على تشجيع الفاعلين الاقتصاديين ومساعدتهم على الاضطلاع بدورهم خصوصا في هذه الظرفية العالمية الصعبة، أن تعيد النظر لهذا الإجراء بحيث يكون موضع تشاور واسع وإشراك فعلي لجميع الأطراف المعنية.

بذلك تضمن الحكومة الشفافية والإنصاف ومن ثم تحقيق الانتعاش المنشود لهذا القطاع الحيوي الذي يعمل فيه عشرات الآلاف من العمال ومعيلي الأسر.

كما أننا على قناعة تامة بان توزيع مثل هذا الدعم يجب أن يكون تحت إشراف القطاع العام الذي هو خارج المنافسة بين أقطاب المشهد الاقتصادي.

نواكشوط 06 أغسطس 2021

الرئيس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى