مقالات

كيف تطفئ نار الأسعار يا سيادة الرئيس ؟

لإيجاد حل لأزمة الأسعار نحتاج أن نعرف ما سببها ومنطلق شرارتها ؟
. اتخذت الحكومة بطيب نية العام الماضي قرارا بنزع الجمركة عن بعض المواد الغذائية ، بهدف مساعدة الضعفاء على تخطي جائحة كورونا ، لكن هذا القرار أعتبره شخصيا من أكثر القرارات إضرارا بالضعفاء ، إذ أنه جعل كبار التجار يوفرون مبالغ طائلة كانت تذهب للجمركة ، وبالمقابل لم ينقصوا من السعر ولا سنتا بل زادوه ، وكان الضحية الفئات الضعيفة .
بلادنا للأسف الشديد ترضخ تحت ما يعرف بالليبرالية الجشعة .
وهذه الليبرالية تطلق على نظام اقتصادي متوحش لا يرحم الضعفاء ، وكيف يرحمهم والمتحكم فيه تجار كل ما يهمهم الربح ، والربح فقط ، الليبرالية الجشعة تغيب فيها المثل والقيم والوازع الأخلاقي ، وستكون قاسية جدا إذا استفرد التجار بالمواطن الضعيف ، في غياب دولة تحميه وتحفظ له حقوقه .
إذا كانت الدولة ترغب في استدراك الموقف ومنع هذه الاستفراد ، فبإمكانها إنشاء شركة مماثلة لسونمكس التي كانت ضحية فساد العشرية .
ولكن هذه السونمكس الجديدة لا بد أن تستفيد من دروس سابقتها ، وتلتزم الحكومة بضوابط تحميها من المنافسة الشرسة والظالمة ، وتضمن لها المضي قدما لأداء مهامها :
– لا تكون زبونا يشتري بضاعة التجار .
– تخفض أو تنزع الجمركة عن موادها .
– تضخ فيها سيولة معتبرة أو مناسبة لهدفها ، وكلما ازدادت ميزانيتها كانت أقوى .
– تغذي السوق العام ، آخذة حصتها الضرورية ، ولا تقتصر على نقاط بيع معينة.
– تأخذ في عين الاعتبار ضوابط الشفافية في المشتريات والمبيعات .
ولي نصيحة أحبوها لمن يهمه الأمر :
هناك طرفين ، أحدهما قوي وجبار ومتسلط ولا يشبع من مراكمة الدينار على الدينار ، وكلما التهب الحطب طربت نفسه وانتشى ،غير آبه بمن طحنه قطار السوق ، الذي يدهس بقوة ، وهناك طرف ضعيف لا يقوى حتى على التأوه ، أضناه التعب ، وأنهكته الأمراض ، وأوهنه أمد انتظار الفرج .
فإن كنتم كسابقكم لا يقيم وزنا إلا للقوي ، فمصيركم ترحلون كما رحل ، وتعدوا عليكم عاديات الزمن كما عدت عليه ، وتخرجون صفر اليدين ، كمن يطارد خيط دخان .
وإن أدركتم أن اللـه تعالى بعظمته وقوته رقيب عليكم ، رحمتم الضعفاء والمقهورين ، وكسبتم ثواب الدارين ، وأحبكم اللـه ، وحبب فيكم .
والفرصة مواتية الآن ، ولكنها لن تبقى كذالك دائما ، فداركوا تدركوا وإن تتركوا تتركوا، وإياك أعني فافهمي يا سيادة الجارة .
واللـه تعالى ولي التوفيق وإليه المصير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى