مقالات

تاريخ البحث والتعدين بتازيازت/ أحمد الطالب محمد

1993: بدأ مكتب البحوث الجيولوجية الموريتاني (OMRG) برنامجًا للبحث الجيولوجي يغطي جزءًا من منطقة تازيازت الغير معروفة جيولوجيا آنذاك.
ومن بين أهداف هذا البرنامج التحقق من صخور اعويوات التي تضم رواسب تازيازت الحالية.
بين عامي 1993 و 1995: قام المكتب الموريتاني للبحوث الجيولوجية (OMRG) والمكتب الفرنسي للبحوث الجيولوجية و المعدنية (BRGM) بتوحيد جهودهما من خلال التنقيب بالمناطق التي تم الكشف عنها في الحملة السابقة.
1996: تم فتح منطقة تازيازت لأطراف ثالثة، حيث استحوذت شركة Normandy LaSource Development Ltd (وهي شركة تابعة لشركة Normandy Mining Ltd في أستراليا) على منطقة Tasiast وبدأت بحثًا يركز على المؤشرات التي تم اكتشافها سابقًا.
واصلت الشركة عملها حتى عام 2001 حيث نقلت ملكية الرخصة إلى شركة تعدين كبيرة إسمها نيومونت.
2001 ، استحوذت Newmont على المشروع وسارعت في بيعه إلى شركة أخرى تم إنشاؤها لهذا الغرض.
2002: تأسست Midas Gold plc (“Midas”) في إنجلترا وويلز بغرض الاستحواذ على أصول شركة Newmont.
2003: تولت Midas مشروع تازيازت بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى التي تغطيها الرخص ، وفقًا لاتفاقية تم التوصل إليها مع Newmont LaSource في فاتح أبريل 2003.
على الفور ، اندمجت شركة Geomaque Explorations Inc. (“Geomaque”) مع Midas تحت كيان جديد يسمى – Defiance Mining Corporation.
فبدأت شركة Defiance Mining العمل ، حيث بلغت قيمة الاحتياطيات المؤكدة 1.2 مليون أوقية. (1 أونصة = 31 جرام) و 0.9 مليون أوقية من الاحتياطيات المحتملة.
2004: تسلمت شركة Rio Narcea المشروع في يونيو 2004 وبدأت أعمال الحفر الرئيسية التي ستجعل المشروع فيما بعد جذابًا.
2007: قامت مجموعة Lundin من خلال شركتها الفرعية Red Back Mining بشراء المشروع من شركة Rio Narcea وفي عام 2008 قامت بتنفيذ أحد أكثر مشاريع الاستكشاف طموحًا في إفريقيا.
و كان ذلك البرنامج يهدف هذا إلى زيادة الموارد في Tasiast بعد اكتشاف مؤشر سيصبح فيما بعد المنجم الجديد و المسمى West Branch أو “الفرع الغربي”.
وهكذا زاد البرنامج بشكل كبير من الاحتياطيات على مستوى المنجم الأصلي (الرئيسي)، Piment وسيؤدي إلى اكتشاف المكمن الثاني (الفرع الغربي).
في يوليو 2007 ، افتتح رئيس الجمهورية الراحل أعل ولد محمد فال المنجم رسمياً.
2008 : لم يبدأ الإنتاج فعليًا في منجم تازيازت حتى شهر يناير 2008 ،
2009 بلغ إنتاج المنجم ما يعادل 158.657 أونصة من الذهب
2010: استحوذت شركة Kinross Gold Corporation على Red Back Mining ، وهي شركةتملك منجمين أحدهما Tasiast (موريتانيا) و الثاني Chirano (غانا)
و بعد شرائها للمنجم واصلت الشركة برنامج الاستكشاف في المنجم الجديد
(الفرع الغربي)
سنة2011 أكملت كينروس برنامج الحفر الذي غطى 450.000 متر من الحفريات!
2013 وصلت الاحتياطيات في عام 2013 إلى أكثر من 9 ملايين أونصة ، في حين أن برنامج الحفر لم يغطي إلا 30٪ فقط من إجمالي مساحة رخصة التعدين بكينروس.
2016 كان الإنتاج 175،176 أونصة.
وفي العام نفسه ، أغلق المنجم لبضعة أسابيع قبل أن توقع الحكومة والشركة اتفاقية بشأن مرتنة الوظائف.
عام 2017 ، بلغ إنتاج المنجم 243،240 أونصة ، أي ما يقرب 6.8 طن من الذهب.
خلال نفس العام ، بدأ تنفيذ مشروع توسعة منجم تازيازت ، الذي تم الإعلان عنه في نوفمبر 2016 خلال مؤتمر الاستثمار بموريتانيا (موريتانيد).
2018 مع إضافة معدات جديدة (طحانة أولية و واحدة من أكبر الكسارات في العالم …) ، زادت المرحلة الأولى من قدرة المعالجة بالمصنع من 8000 طن يوميًا إلى 12000 طن / يوم.
وصل إنتاج 2019 إلى مستوى قياسي حيث بلغ 391.097 أونصة. أي حوالي 11 طناً من الذهب.
أخيرا عام 2020 ، واصلت الشركة تنفيذ “مشروع 24k” الذي يهدف إلى زيادة قدرة المعالجة تدريجياً لمنجم Tasiast ، من 15000 طن يوميًا (طن / يوم) إلى 24000 طن / يوم.
و سيستغرق المشروع بضع سنوات أخرى للوصول إلى مستويات إنتاج أعلى من 800،000 أونصة سنويا
للعلم ، سيتم نشر الإنتاج بمنجم تازيازت لعام 2020 يوم الأربعاء الموافق 10 فبراير.
و يعتقد بالمناسبة أن يبقى المنجم نشطًا حتى سنة 2033
ملحوظة: المعلومات الواردة في هذا المنشور معلومات عامة و متاحة للجميع، يمكن التحقق منها والهدف منها هو إنارة الجمهور بما يتعلق بتاريخ منجم Tasiast دون الخوض في الجوانب المتعلقة بتسيير المنجم أو آفاقه المستقبلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى