أخبار وطنية

وزير البترول يتوقع إنتاج غاز آحميم في أفق 2023

الاقتصادي الموريتاني – قال وزير البترول والمعادن والطاقة عبد السلام ولد محمد صالح: إن الأشغال في مركز تخزين الصخور على مستوى ميناء نواكشوط سمحت بإنشاء أكثر من 1000وظيفة مباشرة و 200وظيفة غير مباشرة كما تم فيها دمج العشرات من الشركات المحلية.

وجاء ذلك خلال زيارة قام بها الوزير رفقة الرئيس الإقليمي لشركة “بيبي” في موريتانيا والسينغال السيد إميل إسماعيلوف،
لمركز تخزين الصخور.

وتهدف الزيارة الى الوقوف على تقدم العمل على مستوى المرحلة الأولى من تطوير حقل أحميم الكبير، وبالأخص مكون بناء كاسر الأمواج في موقع الإنتاج.

وينقسم المكوّن الإنشائي لكاسر الأمواج، الذي يعتبر موقع تخزين الصخور جزء منه، إلى ثلاثة اقسام رئيسية: منجم استخراج الصخور في الحجار الدخن، نقل الصخور بين المنجم وميناء نواكشوط، إضافة الى تحميل وتركيب الصخور.

وتهدف الزيارة الى الوقوف على تقدم العمل على مستوى المرحلة الأولى من تطوير حقل أحميم الكبير، وبالأخص مكون بناء كاسر الأمواج في موقع الإنتاج.

وأكد الوزير انه على الرغم من السياق الخاص الذي نتج عن تفاقم جائحة كورونا، فإن مشروع حقل احميم الكبير يتقدم باضطراد حيث وصلت نسبة تقدم الأشغال فيه إلى 52٪ مع نهاية عام 2020 في ظل توقع أول إنتاج للغاز في أفق 2023.

بدوره الرئيس الاقليمي لمنطقة موريتانيا والسنغال عبر عن سروره بوجوده في موريتانيا و بهذه الزيارة للوقوف على التقدم الكبير للمشروع الذي احرزناه مع شركائنا كوسموس انيرجي والشركة الموريتانية للمحروقات وبيتروسن، على حد تعبيره.

هذا وقد تم حتى الآن إنتاج أكثر من مليون طن من الصخور أي حوالي 50%من الكمية الاجمالية، وتخزينها على مستوى هذا الموقع كما بدأ تحميلها وتركيبها في الموقع منذ أسبوعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى