أخبار وطنية

أقلام حرة تكتب: صفقة ميناء نواكشوط: شركة آرايز في قلب العاصفة

أقلام حرة – هل سيتم إبطال الاتفاقية مع Arise المتعلقة ببناء وتسيير محطة حاويات في ميناء نواكشوط؟ وهل ستوصي لجنة التحقيق البرلمانية، التي استمعت بالفعل إلى عدد من الوزراء والوزير الأول عند توقيع هذه الاتفاقية، بإلغائها أم بمجرد مراجعتها؟ إن المقاولين الوطنيين في القطاع، الذين يعارضون بشدة هذا التدخل في مجال يعملون فيه منذ الاستقلال، يبذلون قصارى جهدهم لرمي Arise من النافذة. وبدورها، فإن الشركة السنغافورية، التي أصبحت خاضعة للقانون الموريتاني، تظهر الهدوء.

ويقول خبير في الشؤون البحرية “لم يسبق في تاريخ موريتانيا أن تم توقيع اتفاقية مع شركة أجنبية بمثل هذه العناية والسرعة. تم استدعاء سبعة وزراء للتوقيع عليها بالأحرف الأولى في نفس اليوم، كما لو كانت الحكومة في سباق مع الوقت… بينما لم يكن هناك استعجال، معترف به على الأقل”. لا يتعلق الأمر ببناء محطة حاويات في الميناء المستقل فحسب، ولكن أيضًا بتسييره… لمدة ثلاثين عامًا. وهذا أكثر من سبب لاستخدام مناقصة دولية. لكن كان ذلك في شهر إبريل 2019 وقبل بضعة أشهر من مغادرة ولد عبد العزيز لرئاسة الدولة. “تم إبرام الاتفاقية بالتراضي”، يضيف الخبير، و “وضعت خلف الرئيس أمام الأمر الواقع”. هل يشكل ذلك حجة كافية لإبطال الاتفاقية؟

“أداة أساسية للسيادة ”

من هذا المنظور، سعى المرحوم المختار ولد داداه لدى الصين للحصول على بناء ميناء نواكشوط المستقل المسمى ميناء الصداقة الذي بدأ نشاطه في عام 1987. وفتحت البطولة التي أنجزها أصدقاؤنا الصينيون موريتانيا لاستقلال كبير في مجال المبادلات التجارية، وتطور اقتصادنا الوطني بسرعة عالية، وسرعان ما وجد ميناء نواكشوط نفسه في حالة ازدحام حادة تزايدت بشكل خاص خلال العقد الماضي بسبب نمو صادراتنا من المحروقات وغيرها من منتجات المعادن.

ودفعت الحاجة إلى تسيير طويلة الأمد للميناء وزارة التجهيز والنقل في وقت مبكر إلى دراسة مخطط رئيسي على ثلاث مراحل: 2008 ـ 2014، و2015 ـ 2019 و2020 ـ 2025. وتزاحمت المناورات الكبرى للشركات الدولية… على حساب الشركات الوطنية، التي تم إقصاؤها علنا من قبل الحكومة ورئيسها المصممين على بيع المصلحة العامة بثمن بخس.

ثلاث محاولات وثلاث إخفاقات

ظل ميناء نواكشوط شأنه شأن جميع موانئ ساحل غرب أفريقيا، يثير الأطماع وكان موضوع العديد من عروض الامتياز. كانت شركة موانئ دبي، التي أخذت رصيف ميناء داكار، أول من اتصل بالسلطات الموريتانية، وشكلت مهنية هذه المجموعة، وكونها ثاني مشغل اجنبي لموانئ في أفريقيا، ميزة كبيرة للاستثمار في موريتانيا. لكنها طالبت بمنحها امتياز الاستحواذ على جميع أنشطة الميناء، وهو ما سيخضع “أداة سيادتنا” لارادة موانئ دبي العالمية.

ثم جاء دور شركة Sea-Invest التي قدمت، في شهر فبراير 2008، مشروعًا لتحديث البنية التحتية لمناولة الميناء، تتمثل في توريد المعدات الحديثة وزيادة السعة التخزينية لتحسين أداء الشحن والتفريغ على متن السفن وفي المنشآت البرية، وتقليص مسافات وآجال النقل بين منطقة التفريغ ومنطقة التخزين، وباختصار: عقلنة وانسيابية الاتصالات الداخلية للميناء ككل.

اقترحت SeaInvest شراكة بينها وميناء نواكشوط على شكل اتفاقية استغلال مقابل استثمارات تنجزها المجموعة وتقدر بعشرين مليون يورو.

ثم جاء دور مجموعة بولوري [Bolloré] التي تسعى إلى الاستفادة من الصعوبات التي تواجهها الدول الأفريقية الرئيسية التي يضغط عليها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، منذ عام 1996، لكي تبدأ حركة واسعة من اجل خصخصة جميع شركاتها والبنى التحتية الوطنية. وسرعان ما سعت مجموعة بولوري، التي لم ترغب السنغال في منحها امتياز محطة الحاويات في ميناء داكار، لصالح ميناء دبي، إلى الحصول على موطئ قدم في موريتانيا لتطوير الممرات في المناطق النائية انطلاقا من الشمال.

وفى الأخير لم تثمر أي من العروض السابقة، وبقيت المناولة حكرا على شركة معدات الموانئ (SEP) التي أسسها سبعة مساهمين وطنيين. ومنذ اليوم الذي تمكنت فيه شركة مارسك موريتانيا [MAERSK Mauritanie]، مثل حصان طروادة، ومن خلال استخدام داعميها الأخطبوطيين، من الحصول على رخصة، رغم خرق ذلك للقوانين، لمناولة بضائعها من خلال استخدام معداتها الخاصة، أفقد هذا الامتياز شركة معدات الموانئ (SEP) جزءا كبيرا من رقم أعمالها.

دخول البنك الدولي في اللعبة

طبقًا لإرادة السلطات لتحسين البنية التحتية لميناء نواكشوط من أجل الاستجابة بشكل أفضل للمنافسة من قبل موانئ شبه المنطقة، قرر البنك الدولي، في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، دعم البنك الدولي مشروع بناء محطة حاويات في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، لكنه رفض خيار بناء الرصيف بحجة أنه في ظل ظروف الاستغلال العادي، فإن المركز 5 المجهز برافعة وبوابة يمكن أن يقوم فقط بخمسة وتسعين ألف حركة.

ورغم ذلك، فإن الحجج التي تم التذرع بها من طرف الحكومة لدعم الاستعجال المزعوم لم تكن وجيهة في هذه المرحلة، فحجم النشاط يكون مبررا لمثل هذا البناء فقط عندما يصل إلى 8,9 مليون طن.

استهدفت المناورة في الواقع منح المحطة في أسرع وقت ممكن، خوفًا من وصول مجموعات قوية أخرى، ومنح محطة الحاويات لمالك سفن دولي موجود بالفعل وأعرب عن اهتمامه لدى مؤسسة التمويل الدولية. وفي مواجهة الرغبة المتزايدة والمتحمسة من قبل المشغلين الدوليين للحصول على امتياز ميناء نواكشوط أو، على الأقل، امتياز محطة الحاويات، قرر نظراؤهم الوطنيون أن يؤسسوا معا شركة تطوير البنية التحتية للموانئ (SDIP) التي تتموقع للدفاع عن ضرورة الحفاظ على “أداة السيادة”.

ظهر النمر فجأة:
للاطلاع على البقية اضغط على: المصدر/ أقلام حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى